الرئيسية | أخبار الأبرشية | ” فنظر اليه يسوع وأحبه ” السيامة الكهنوتية للأب أفرام المقعبري

” فنظر اليه يسوع وأحبه ” السيامة الكهنوتية للأب أفرام المقعبري

فرحت ابرشيتنا السريانية الكاثوليكية الحلبية البارحة السبت 27 حزيران 2020 صباحا بالاحتفال بالقسم الأول من السيامة الكهنوتية للشماس الانجيلي أفرام المقعبري في شابيل سيادة راعينا الجليل بحضور كهنة الأبرشية حيث ألقى سيادته ارشاد ” الهومولوجيا ” على الشماس موصيا اياه بأن يكون أمينا للرسالة الجديدة التي دعاه اليها الرب .

بعد الظهر وفي تمام الساعة السادسة والنصف كان الاحتفال الشاهاني والقداس الحبري الذي في منح سيادته السيامة الكهنوتية كاملة للأب أفرام المقعبري الذي استعد خلال سنوات طويلة منتظرا هذا اليوم الذي فيه حقق غايته بالوصول الى مذبح الرب ، فأخذ شعارا له ” فنظر اليه يسوع وأحبه ” .

كانت كاتدرائية سيدة الانتقال ساطعة ، متلألئة ، مكتظة بالمؤمنين الذين حضروا ليشتركوا بفرحة السيامة من أهل وأصدقاء وطلاب وكهنة ورهبان وراهبات ، وتألق مذبح الرب بخادميه الذين كانوا كأنوار يسطعون مقدمين البخور والتقادم مع سيادته حضرات الآباء : الخوراسقف منير سقال النائب الأسقفي العام والخوراسقف عامر قصار النائب الأسقفي العام لأبرشية دمشق لطائفتنا والخوراسقف اسكندر الترك راعي كنيستنا في حماه والأب جاك مراد من رهبان مار موسى الحبشي والأب رزوق حنوش والأب جورج صابونجي الذي حضر وساعد وعاون وكان المرشد الحكيم للمرتسم الجديد وعرابه في سيامته الكهنوتية والذي رافقه الى مذبح الرب .

وقبل المناولة ، بدأت السيامة الكهنوتية وفيها سأل سيادة راعينا الجليل ان كان المتقدم للكهنوت مستحقا ، فأجاب العراب بأنه مستحق ، فأخذه سيادته من يده وأوقفه أمام المذبح  الكبير … وتم وضع اشارة الصليب على سجل الرسامات بنقط وصلها ببعضها المرتسم واعدا راعيه الرب يسوع بأن يكون أمينا ومطيعا لقداسة الحبر الأعظم البابا فرنسيس ولغبطة أبينا البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث بطريرك السريان الأنطاكي ولرئيس أبرشيته مار ديونوسيوس انطوان شهدا ولخلفائه من بعده ، كل ذلك تم من خلال العظة القصيرة التي تلاها عليه راعي الأبرشية .

وعلى أصوات التراتيل والمزامير والصلوات ، حل وقت صلاة حلول الروح القدس حيث غطى سيادته المرتسم بالبدلة الحبرية ، وبعد أخذ البركة من القربان المقدس ، مسح بها جبين وعيون وأكتاف وظهر ورأس المرتسم بشكل صليب كي يحل الروح القدس عليه ويثبته في ايمانه بكهنوته ، بعد ذلك البسه الحلة الكهنوتية على أصوات التغاريد والزلاغيط والتصفيق الحاد .. وسلمه المبخرة التي بخر بها الشعب في كل أطراف الكاتدرائية .

في ختام القداس الحبري ، قرأ النائب الأسقفي العام الخوراسقف منير سقال رسالة غبطة أبينا البطريرك مهنئنا المرتسم الجديد ، وتوجه سيادة راعينا الجليل بكلمة ارشادية للكاهن الجديد ومهنئا أهله ومحبيه ، كما ختم الكاهن الجديد الاحتفال بكلمة شكر وعرفان …

شارك في هذا الاحتفال الكبير السادة رؤوساء الكنائس المسيحية في حلب : سيادة المطران بطرس مراياتي – المطران انطوان اودو – المطران يوسف طوبجي – القس هاروتيون سيليميان مشكورين …

في صالون البطاركة ، تمت التهاني لسيادة راعي الأبرشية وكهنته المكرمين وللأب افرام المقعبري بمناسبة السيامة الكهنوتية الكبيرى . الف مبروك أبونا أفرام .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com