الرئيسية | أخبار الأبرشية | كلمة التأبين في جنازة المرحوم الشماس عبد الأحد مرقة

كلمة التأبين في جنازة المرحوم الشماس عبد الأحد مرقة

 

كلمة التأبين التي القاها سيادة راعينا الجليل في جنازة  المرحوم الشماس عبد الاحد مرقة

المتوفي في حلب بتاريخ 14/2/2017

                                                                                            

أبنائي الأحباء،

نودع اليوم أخانا الشماس (ريش مشمشونه) عبد الأحد مرقه الذي دعاه الله تعالى لملاقاته في السماء، ومنحه المكافأة التي يستأهلها عن خدماته، وحياته التي قدمها خدمة للعائلة وللكنيسة، قائلاً له: ” نعماً يا عبداً صالحاً وأمينا، وجدت في القليل أميناً، أنا أقيمك على الكثير، ادخل إلى فرح سيدك”. لقد تاجر بوزناته أحسن متاجرة وربح أضعاف ما زرع .

كلنا نعلم أن الشماس عبد الأحد كان الشماس الملتزم في خدمة الكنيسة بشكل متواصل.

  • عبد الأحد مرقة ( أبو لوسيان) من مدينة ماردين عام 1917، وتم تسجيله في الهوية بمواليد عام 1920(يعني تسجل بعد ثلاث سنوات من ميلاده).
  • ذهب إلى دير الشرفة في لبنان (درعون- حريصا) حوالي عام 1932، وكان عمره 15 عاماً ليكمل دراسته الثانوية، وبعدها درس اللاهوت، حيث بقي في الدير حوالي سبع سنوات، ثم عاد إلى مدينة القامشلي.
  • لم يرغب والده أن يرتسم كاهناً حيث كان وحيداً على أخواته، وكان والده يرغب بأن يؤسس عائلةً، وينجب الأولاد، فاحترم إرادة والده وتزوج من السيدة نظيرة حاجيكة عام 1944 فأنجب منها 4 أولاد وهم: (لوسيان – كريكوار – زكي – ايلي).
  • كان قد أتقن اللغة السريانية وهو في دير الشرفة، كما أتقن الكثير من الأناشيد السريانيّة الكنسيّة، وكان مرجعاً لها حتى في أواخر أيامه في هذه الدنيا.
  • هو من مؤسسي جمعية مار منصور في القامشلي، وبقي خادماً أميناً لها إلى أن ترك القامشلي وجاء للعيش في حلب عام 1986، حيث خرج على التقاعد من وظيفته الحكومية بصفته مديراً لمكتب الحبوب في القامشلي.
  • تابع خدمته في حلب بجمعية مار منصور الخيرية حيث كان خازناً لها إلى أن قام بتقديم استقالته عام 2011 نظراً لتقدمه في السن، وذلك بعد أكثر من خمسين عاماً خدمة للجمعية.
  • كان منتسباً للكثير من الجمعيات والأخويات الروحيّة والكنسيّة، ومن بينها أخوية مار فرنسيس لطائفة اللاتين، وأخوية البشارة للروم الكاثوليك.
  • قام المطران انطوان بيلوني سلفنا بمنحه رتبة الشماس الإنجيلي، وبعد ذلك بفترة رفعه لرتبة كبير الشمامسة (ريش مشمشونه) عندما كان رئيساً لطائفة السريان الكاثوليك بحلب.
  • كان مواظباً بشكل فريد على خدمة قداس المطران كل يوم أحد وترتيل كل قطع القداس بصوته الرخيم إن في العربية أو السريانية.
  • كنا دوماً نعتمد عليه في أسبوع الآلام بمراجعة تراتيل الرتب، لأنه كان يتقن الرتب ويعرف الالحان أكثر من الاكليريكيين وحتى أكثر من كثيرين من كهنة الطائفة.
  • كان أبو لوسيان الشماس الهادىء والرزين وصاحب المشورة، ولم يكن يبخل علينا بزياراته المتواصلة بعد كل قداس أحديّ ليشرب معنا فنجان قهوة ولنقضي معه بعض الوقت.
  • برحيله عن أرضنا يا أحبائي خسرت الطائفة شماساً وأخاً وصديقاً وأباً ملتزماً، وسريانياً فذاً، وروحانياً قلّ مثيله في أيامنا.
  • باسمنا وباسم كهنتنا وشمامستنا وأبناء الطائفة، نقدم أحرَّ التعازي لأولاده طالبين منهم أن يسيروا على منواله ويكونوا شعلةً ونوراً لعائلاتهم كما علّمهم ورباهم.
  • نطلب إليه تعالى أن يستقبله مع قديسيه في السماء ” نعماً يا عبداً صالحاً وأميناً، كنت في القليل أميناً وأنا أقيمك على الكثير، ادخل إلى فرح سيدك”.
  • من الجدير ذكره، أن المرحوم قام بكتابة ورقة نعوته بيده مسلماً أمره لله تعالى ومستعداً ليومه الأخير، وأيضاً كان قد حدد أنه سيموت إما يوم الثلاثاء أو يوم الأربعاء، وكان هذا كله بخط يده ومحتفظاً به في دفتره مع أشيائه الخاصة .
  • وبهذه المناسبة أحبَّ أولاده أن يقدموا بعض التبرعات نريد أن نذكرها: /200.000/ ل.س لطائفة السريان الكاثوليك

/50.000/ ل.س للجمعية الخيرية لطائفة السريان الكاثوليك.

/50.000/ ل.س لجمعية مار منصور الخيرية.

/50.000/ ل.س لأخوية بومباي.

/50.000/ ل.س لأخوية البشارة للروم الكاثوليك.

/50.000 / ل .س. لأخوية مار فرنسيس .

 

تغمده الله تعالى في ملكوته السماوي مع الأبرار والصديقيين وليكن ذكره مؤبداً.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com